كيف تؤثر الألوان على علامتك التجارية؟

هل تساءلت يوماً ما الذي يجعلنا نبتعد عن ضجيج المدينة لقضاء إجازة في الريف بين المساحات الخضراء والسماء الزرقاء، أو عن سبب ارتداء الاطباء المعاطف البيضاء داخل المشفى! أو وجود الألوان الحمراء في إشارات المرور التنبيهية والإيقاف؟

جميعها أمثلة على وجود أهمية الألوان واختلافها  في حياتنا، لأن كل لون يحمل مدلولاً خاصاً وأثراً على حياتنا وتصرفاتنا اليومية، فمثلاََ في القرار الشرائي لدى الزبائن، تشير الدلالات والإحصاءات على أن 85% من الأشخاص يتخذون اللون كسبب أولي في اتخاذ قرارهم الشرائي، الأمر الذي يستدعي المصممين الاهتمام البالغ في اختيار ألوان التصميم والعلامة التجارية على وجه الخصوص، لأن الشكل أو العنصر البصري يلعب النسبة الأكبر في صنع القرار الشرائي، إذ يشكل نسبة 93% من القرار الشرائي لدى الزبون.

 

الألوان الأساسية المستعملة في التصميم

الألوان الأساسية هي الألوان التي من خلالها تتشكل باقي الألوان وهي اللون الأحمر والأصفر والأزرق، أما الألوان التي تأتي بالدرجة  الثانية بعد هذه الألوان وتكون من خلط الألوان الأساسية فهي البرتقالي والأخضر والبنفسجي، تدعى الألوان بالنقية ما لم يخالطها الأسود أو الأبيض بخلق الظلال والأضواء. ولكل لون من هذه الألوان دلالة خاصة سأتحدث عنها الآن:

الأحمر: يبعث اللون الاحمر الشعور بالجوع، لذلك تجده اللون المفضل لدى مقدمي الوجبات السريعة، كما أنه مدلول وجود حالة من الطوارئ و الحيوية والاندفاع للقيام بنشاط معين، و يؤثر أيضا على النشاط العام  ويزيد ضربات القلب ويرتبط بشكل قوي بالإثارة والعاطفة.

الأزرق: هو اللون المفضل لدى الرجال، ويرتبط بالسلام والمياه و الثقة، كما أنه يبعث شعور الأمان ويحد من الشهية ويزيد الإنتاجية ، وتميل العلامات التجارية التي تبني ثقة مع الجمهور لاستعماله.

الأخضر: يرتبط اللون الأخضر بالصحة والطمأنينة والقوة والطبيعة، ويستعمل في المتاجر لتحسين نفسية الزبون و تعزيز الشعور بالبيئة الطبيعية، كما يدعو اللون الأخضر إلى العقلانية والاتزان في اتخاذ القرارات.

البنفسجي: يرتبط اللون البنفسجي بالإخلاص والحكمة والاحترام، كما يحفز حل المشاكل والإبداع، ويستعمل في منتجات الجمال و العناية بالبشرة.

البرتقالي والأصفر: هي ألوان السعادة التي تبعث التفاؤل، يثير اللون البرتقالي شعور الحرص لدى الناس، كما أنه يخلق نوع من القلق، و يجعلهم يسارعون في اتخاذ قرارهم الشرائي، لذلك يستعمل في النوافذ التسويقية.

الأسود: يرتبط الأسود بالقوة والسلطة والاستقرار، فهو يرمز عادة للذكاء، لكن من الخطأ استعماله كثيراََ لأنه يسبب شعور بالتعب والإرهاق.

السكني: يدل اللون السكني على العملية والتقدم في السن والتماسك، لكن الإكثار منه يبعث الشعور بالإحباط.

الأبيض: يشير اللون الأبيض إلى النقاء والنظافة والأمان، كما أن المساحات البيضاء تشجع الابتكار داخل بيئة نظيفة.

 

كيف توظف كبرى الشركات الألوان في علاماتها التجارية؟

قامت شركة ماكدونال باختيار اللون الأحمر والأصفر في علامتها التجارية لأنها ألوان حيوية تبعث النشاط والطاقة، وتجذب الأطفال وتفتح شهيتهم، كمان أنها تعمل على خلق شعور بالاستعجال لديهم، للإسراع في الطلب، ولا يقتصر ذلك على الأطفال بل تشمل الكبار أيضا، كما ويعتقد البعض أن الألوان هي السبب الرئيسي في الشهرة الأساسية لشركة ماكدونالدز، وأنها لم تكن لتتمكن من بيع هذا الطعام الغير صحي باللون الأخضر.

ومن المثير للإهتمام أن شركة ستاربكس هي الشركة العالمية الوحيدة التي تستعمل اللون الأخضر كلون أساسي لها، ويرجع سبب استعمال هذا اللون هو لكي تبعث الراحة في نفس زبائنها أثناء احتساء القهوة في يومهم المتعب.

إذاً هل عرفتم سبب ارتداء الأطباء اللون الأبيض، بالطبع المريض بحاجة إلى لون يبعث على التفاؤل ويبشر بالأخبار الجيدة، كما أن نقاء اللون الأبيض ونظافته يعكس الدلالة الصحية للمشفى، وما ينطبق على اختيار اللون الأبيض لملابس الأطباء ينطبق على العلامات التجارية، فلكل لون حكاية وهدف لا يمكن إغفاله لنجاح العلامة التجارية وبالتالي نجاح النشاط التجاري. في مقالات أخرى سأستعرض الأسس والقواعد التي يجري عليها اختيار هذه الألوان.

 

منقول بتصرف من: smallbiztrends