هل يستحق الشعار الاحترافي مبلغاََ ضخماََ من المال؟

تصميم شعار

قد تتساءل ما السبب الذي يدفع العديد من الشركات إلى إنفاق مبلغ كبير من المال لصنع شعار خاص بهم، في حين أن بوسعهم الحصول شعار مشابه بتكلفة زهيدة لا تتجاوز 5 دولارات! لكن “شعار مشابه” بالطبع لا يعني الشعار ذاته. 

 

انتظر! قبل الخوض في معركة التسعير، لابد لنا أن نعي المفهوم الحقيقي للشعار؟

معرفتك الجيدة بالمفهوم الحقيقي للشعار أو اللوغو يمكنك من معرفة ما تنوي الحصول عليه عند طلب تنفيذ شعارك، وسيولد لديك توقعات أقرب للحقيقة حول جودة الشعار التي يمكن أن تتوفر ضمن الميزانية المتوقعة التي رسمتها في ذهنك! حيث أن الفهم العميق للشعار، يعطي بعداََ ثالثاََ عند اتخاذ قرار تنفيذ الشعار،ويحول دون الشعور بخيبة الأمل أو الصدمة لحظة تلقيك للتصميم النهائي للشعار الخاص بك.

 

الشعار أكثر من مجرد نص أو رمز!

الشعار(أواللوجو):هو الوجه الآخر لعلامتك التجارية، وأول ما يقفز إلى عقول جمهورك عندما تتبادر لهم، كما أنه يلعب الدور الأكبر في إدراكهم لها، وتمييزها عن باقي العلامات التجارية الأخرى حال رؤيتها دون الحاجة للعصف أو البحث الذهني. حيث أن الشعار أصبح في عالمنا الحديث ( عالم الشركات ) الهوية التي تصور طبيعة عمل الشركة، ورسالتها وفلسفتها، وبالتالي فإن الشعار المصمم يهدف إلى إنشاء وتعزيز هوية العلامة التجارية وليس نصاََ أو رمزاََ فحسب.

تصميم شعار

 

لنعد للسؤال الأول، هل فعلا تحتاج لإنفاق مبلغ كبير من المال للحصول على شعار مثالي؟

جميعنا يدرك أن إخراج أي عمل بالجودة المرجوة يتطلب كماََ هائلاََ من الوقت والجهد معاََ، بالتأكيد لن تحصل على شعار جيد لأنك الأكثر حظاََ بين زملائك المصممين، ولن يأتيك إلهام تصميم الشعار أثناء نومك أو جلوسك على المنضدة، لأن اللوجو الاحترافي يحتاج إلى أن يكون وفق منهجية وخطوات محددة تأتي ضمن ثلاثة أبعاد، الابتكار، القدرة التقنية والخبرة بوجود المعرفة التسويقية.

جميع مصممي الشعارات المحترفين يقومون بغزل الأبعاد الثلاثة معاََ في سجادة واحدة للحصول على شعار مثالي، حيث أن توفر قدر من الابداع، بات أمراََ ضرورياََ لترجمة الأفكار إلى تصاميم إبداعية، بوجود المعرفة التقنية للوصول إلى الشعار المرجو وتأتي هذه العملية ضمن مجموعة من الخطوات أبرزها:

  • معرفة العميل:

مما لا شك فيه أن الكثير ينظرون لتصميم الشعار على أنه مهارة عملية، تتطلب قدرة على استعمال أحد برامج التصميم أو عدد منها بكل كفاءة، ويغفلون النظر على أن الشعار ما هو إلا وجه بصري آخر للشركة أو مشروعك التجاري، فالشعار الجيد هو الذي يتمكن من تمثيل صورة الشركة الذهنية  في غياب صورتها الفعلية، فقط ما عليك إلا تخيل كون الشعار هو شخص قابلته أول مرة لحظة دخولك الشركة ليعطيك صورة عن منتجاتها وما تقدمه من خدمات، ما هو الانطباع الأول الذي تركه في ذهنك، هل هو لطيف بما يكفي؟ لا نستطيع توقع الإجابة عن هذه الأسئلة دون إجراء مقابلة مع العميل، والتحري عن الشركة لمعرفة ثقافة أفرادها، و طبيعة المشروع التجاري الخاص بها، والقيمة المجتمعية والثقافة التي تنشرها، ومن ثم حقن جميع هذه العناصر أثناء تصميم الشعار، لأنك بالتأكيد تهدف للوصول إلى الشعار الذي يمثل جميع هذه العناصر بالشكل الأنسب

  • الإلمام بجمهور العميل:

بعد معرفة العميل، يجب معرفة المزيد عن الجمهور الذي سوف يمتثل الشعار أمامه، لأن ذلك سيعطيك المفتاح حول المخرج النهائي للشعار، ما هي اهتمامات جمهوره؟  وما هو التوزيع الديموغرافي لهم، هل جلهم من النساء؟ من الجيد معرفة ميولهم قبيل الشروع بالتصميم، حتى يتمكن الشعار من الاستحواذ على قلوبهم، ونيل إعجابهم.

  • المعرفة المسبقة بمواضع استخدام الشعار:

يجب على المصمم إدراك مواضع استخدام الشعار قبل الشراع بتنفيذه، هل ستتم طباعته على أكواب القهوة؟ أم أنه سيستخدم أيضا كرمز معدني يوضع على واجهة السيارات؟ إن الإجابة على هذا الأسئلة يأتي قبل البدء بالعمل ليساعد المصمم في اختيار الألوان المناسبة للشعار، وتحديد مدى بساطته و العناصر المستخدمة للحصول عليه.

  • العصف الذهني ورسم المخططات:

هل تعلم بأن المصمم يحتاج أحياناََ إلى القيام بأكثر من 50 رسما تخطيطيا حتى يتمكن من الحصول على المخطط المناسب! بالتأكيد، لأن المصممين الاحترافيين يعلمون أن الفكرة الأولى هي ليست الأفضل دائماََ. ويسعون دائما إلى الحصول على أكثر من مخطط إبداعي، حتى يتسنى لهم تزويد العميل بأكثر من تصميم أولي ليساعده ذلك في الحصول على الشعار الأفضل.

تصميم لوجو أون لاين مجانا

  • التصاميم الأولية:

بعد رسم المخططات، يتم اختيار مجموعة من أفضلها، ورسمها إلكترونياََ على أحد البرامج المستخدمة في تصميم الشعارات، بالأبيض والأسود وأيضا باستخدام مجموعات مختلفة من الألوان، بهدف الحصول على التغذية الراجعة من العميل، لأن لون الشعار غالبا ما سيكون اللون الذي يمثل جميع عناصر الهوية البصرية للشركة، بما في ذلك موقعها الالكتروني، لذلك فإنه من الضروري أن يتم وفق منهجية خلال مرحلة التصاميم الأولية قبل المباشرة بالعمل على الشكل النهائي.

  • التنقيح:

تتم هذه العملية بناء على التصاميم الأولية بعد الحصول على التغذية الراجعة، وتعد هذه العملية الأطول في صناعة اللوجوهات، حيث أنها تستلزم المصمم الرجوع ذهابا وايابا تكرارا ومرارا للوصول إلى الشعار المرجو، وإضافة اللمسات الابداعية الاخيرة على الشعار قبيل اعتماده.

  • انعكاس الشعار على الهوية البصرية وتزويد العميل بالملفات النهائية:

و تعد هذه العملية أخر خطوات تصميم الشعارات ، وأولى الخطوات في تصميم الهوية البصرية، حيث أنه يتم عمل تمثيل أولي للشعار المصمم على أدوات العلامة التجارية كالسيارات والأقلام والأوراق، قبل الشروع بالمرحلة الثانية وهي تصميم عناصر الهوية البصرية المتكاملة. كما أنه يتم تزويد العميل في هذه المرحلة بملفات المصدر والملفات النهائية بصيغ مختلفة، وهنا يبرز دور المصمم الاحترافي الذي يقدم العمل النهائي للعميل بالصيغة الأمثل لملفات المصدر، التي تمكنه من الاستفادة من جميع استخدامات الشعار بكل سهولة، دون الحاجة إلى طلب مساعدة مصمم في كل مرة تستدعي استعمال مختلفاََ للشعار.

 

هل تعتقد بأن الشعار المنفذ خلال هذه العملية المعقدة هو الشعار ذاته الذي تشتريه ب 5 دولارات فقط!

إلى جانب التكلفة المادية للأدوات المستخدمة في الخطوات السابقة في تصميم الشعار كمساحة العمل، برنامج التصميم، خط الانترنت والكمبيوتر، فإن المقابلات والتحريات و وإجراء الأبحاث والرسومات الأولية أثناء عملية تصميم الشعار، تكلف وقتاً وجهداً لا يمكن إغفاله عند حساب تكلفة الشعار، لكن الحكاية لا تنتهي هنا!

 

الشعار يحتاج إلى دراسة علم التصميم

لا أعتقد أنك ستخاطر في تصميم منزلك المستقبلي لدى مصمم هاو لا يستند تصميمه إلى أسس هندسية علمية، الحال نفسه مع مصممي الشعارات، حيث أن تصميم الشعارات بكل احترافيه يستلزم المصمم دراسة علم التصميم، واجتياز مجموعة من الامتحانات للحصول على الشهادات العلمية وفرص التدريب، وانفاق مئات الساعات من أجل الوصول إلى تصميم لوجو احترافي، ناهيك عن قيادة السيارة لساعات لحضور المؤتمرات وورش العمل، فلا تعتقد أن مصمم اللوجو الذي اجتاز مراحل الدراسة والتدريب سيقوم بتصميم شعارك بنفس تكلفة كوب القهوة الصباحي.

تصميم لوجو، تصميم شعار

 

مرة أخرى لنعد للسؤال الأول: هل حقاََ يحتاج الشعار الاحترافي ذلك المبلغ الضخم من المال؟!

لا أعتقد أنني بحاجة عن الاجابة على هذا السؤال بعد الآن، لكن كن على يقين بأن مصمم الشعارات المحترف عندما يطلب ثمناََ باهظاََ للشعار، فإنه لا يحاول خداعك، لأن التحدي الأصعب يكمن في تنفيذ شعار احترافي لعلامتك التجاري ، وليس كل مصمم يستطيع فعل ذلك.

وتذكر دائماََ أنه لا يوجد وصفة سحرية يتبعها مصمم الشعارات للحصول على شعار احترافي، كل شعار لديه حكاية، وهذه الحكاية تقودها خبرة المصمم ومهارته، حصولك على شعار جيد في بداية تأسيس مشروعك التجاري، يوفر عليك عناء إعادة بناء العلامة التجارية على الأقل في المستقبل القريب، وما يترتب عليه من تكبد عناء إعادة بناء عناصر الهوية البصرية الأخرى كالموقع الإلكتروني، والبروشورات، و البطاقات الشخصية لجميع أفراد الشركة، وما يندرج من إضاعة للوقت وتأخير في سيل مشروعك التجاري.

 

لا تتسرع في اختيار مصمم شعارك!

أنا أحترم قرارك في ما إذا كنت تود توفير ميزانية مناسبة لتصميم الشعار، أم أنك ستتجاهل جميع هذه الحقائق و ستدفع بنفسك و بمشروعك التجاري إلى مصمم اللوجو الأرخص، لكن من واجبي ترك النداء الأخير، لا تدع ميزانية شعارك تقيدك في بناء الحجر الأول لعلامتك التجارية. لأن العلامة التجارية جوهر نجاح مشروعك التجاري، وهو الهدف الأول الذي تسعى إليه في بادئ الأمر.

 

اشترك معنا في القائمة البريدية لكي يصلك جديد المقالات